Tuesday, April 21, 2009

أجمل دمعة

دمعة وشفاه
ظنت فتوهمت حتى كادت تصدق أن شراعاتها كُسر أقوى سواريها وأن أمواج الحياه قريبة جداً من طمس وجودها وهذا ما جعلها قابعة تحت سحابة شجن جمدة بسمتها الطفوليه .... أن حدثها البعض أو نظر إليها يكتفي ببعض العبارات الكلاسيكية في الأطمئنان عليها فما كان هذا إلا تأكيداً لظنها بأن السبب الوحيد هو عندما أشعرها بأنها قد لا تغنيها خارطتها ولا طريقة ملاحتها عن وقوع الخطأ منها في حياته معها وأنها هي المسئول الأول والأخير

فحملت على عاتقها خاطرها المظلوم وأنتظرت أن تدافع عن نفسها أمامه وتثبت له أن بصلة قلبها ووقوع الخطأ منها أمر غير وارد وأن السبب القادر على محو معالم خارطتها وأرتباك أقطاب بصلتها هو فقط ، ظلت منتظرة ومجرد أن رأته نبتت فيها بذور الفرحة من جديد وهو كعادتة قابلها بنفس الود الذى عهدته منه وبداخله يدرك صدى ماحدث عندها كما يدرك بأن رياح الحياه قد تأتى بما لا تشتهى السفن فيها أوقاتاً

جلس بجانبها وحاوطها بذراعة وأخذ يطمأن عن حالها وهو يمشط بعض خصل شعرها بأصابع يسراه وكلما ضمها إلى صدره زادت قيود الكلمات قيوداً وعقد لسانها أكثر فيرفع وجهها إليه فتهرب براسها من يديه لتتوغل أكثر بين ذراعيه وكأنها طفلة قد تاهت والقدر من وضع في طريقها أحدى أبويها .... فما كان به ألا أن زاد من ضمته لها ليشعرها بحنان قلبه الحقيقي تجاهها وأنها لو ظنت أن أقوى سواريها كُسر فبحرها وشاطئها هو ، فهي لن تضل ولن تغرق أبدا

رويداً وريداً بدأ يستقر في قرارة نفسها شعوره هذا وأن الرياح التى مرت عليها لم تَكسر منها شئ فنطقت وكان أول كلمات تخرج منها دمعات جرت من جفونها ...الأولى كانت من نصيب أناملها الرقيقه لكن الثانية والثالثة وما لحقهما كان من نصيب شفتيه فأصبحت الدمعات تخرج ليس حزناً ولكن فرحة بلقاء شفتيه لأعتاب عيناها، وعندما تفتحت عيناها علية ..... تبسمت وبدأت عتاب الأحبه فقالت كل أبعادي أنت،،، أتجاهاتي الأربع أنت .... خلقت لأحبك أنت، وقلبي لا يدق ألا بك أنت فأنا أعشق حبك أنت
______________
التصميم بواسطة مكسرات
______________

10 comments:

حسن ارابيسك said...

مكسرات
الحقيقة ان النوتة الموسيقية هنا شكلت مع تدوينتك الجميلة هرموني جميل
الحقيقة التدوينة كلها بتخلق حالة شديدة الرومانسية هادئة وعميقة جداً
الحقيقة جميلة تلك الحالة الرومانسية التي لم تتحطم سفينتها وهي تصارع أمواج كثيرة صعبه نادراً ما نجد سفنها في ايامنا هذه تصمد وتصبر الى هذا الحد
تسلم
تحياتي
حسن أرابيسك

(green eyes) said...

صديقي العزيز سيد سعد
---------------------

مازال الشراع قائما والامواج لن تكسر ابدا اي سواريها
ما اصابها هو فقط رياح قوية هزتها ولكنها حتما عادت كما كانت0

يا مراكبي said...

التصميم جميل كالعادة ولكن إرتباطه بالنص ليس قويا هذه المرة

ملاحظات إملائية

بوصلة

ذراع

هي الكلمات الصحيحة

hana said...

نص به من الجاذبية ما تخفق له القلوب
شعرت أني أرى الأحداث لا أقرؤها
دوماً رائع أنت

عاليا حليم said...

وكان أول كلمات تخرج منها دمعات جرت من جفونها الأولى

دايماً بتعبر بإبداع عن المشاعر بجد

تحياتى

SAYED SAAD said...

حسن ارابيسك الصديق العزيز

عندما تحب الحب
وتعشق العشق
من المؤكد ان وراء هذا امرأه تستحق

وهذا ما دفعني لربط النوتة الموسيقية كدلاله على وجود التناغم
لأن طالما وجد تناغم وجد حب وعشق له مذاق خاص
الله يسلمك وفعلا بسعد بتواجدك الدائم
كل التقدير
سيد سعد

SAYED SAAD said...

صديقتى جدا جدا صاحبة العيون الخضراء
اهلا بيكِ يا فندم نورتيني

اكيد رياح مؤقته اشبه بزوبعه داخل فنجان
لكنه الحب وما يوازية من واجبات لها القدره على اذابة اي شئ يعتبر اشبه بهزات ارضية خائبة

كونى دائما بخير
سيد سعد

SAYED SAAD said...

يا مراكبي
ازيك باااااااش مهندس حسن
يا تري اية اخبارك

اولا الملاحظات الاملائية
تم تعديلها وشاكر جدا عليها
ثانيا هدفي من النوتة كان شئ واحد هو انى انوتة الموسيقية رمز لخروج النغم السليم حتى نصل الي مقطوعة جميله نطرب لها وهذا قصدته في الربط بينه وبين الكلمات التى عبرت عن موقف تعبر نشاز وسط الحياه لابد من تداركه حتى تعود المقطوعة جميله كما بدأت
ولي فيها غرض اخر ان النوتة الموسيقية هي بوصلة العازفين كما قلبة هو بصله حياتها
هذا كان هدفي
كل التقدير
سيد سعد

SAYED SAAD said...

HANA
ازيك يا هنونه عامله ايه
اتمنى اكون دائما عند حسن الظن
على فكرة بوست كان حلم لى مدونتك عجبنى قوي
كل الاحترام
سيد سعد

SAYED SAAD said...

عليا حليم
صاحبة العندليبيات الجميله
دائما احساسه يختار اجمل سطور كلماتى
وهذا دلاله على قارئة جيده

اتمنى ان اقدر دائما على التعبير والفضل يرجع لعاصمة النساء عندي

كل التقدير
سيد سعد