Tuesday, January 6, 2009

مثلث برمودا

اسم التصميم
وكر الافكار
كثيرون أن لم يكن الكل توجد في عقولهم منطقة ممنوع الأقتراب منها هى أشبه بمثلث برمودا منطقة يختفي فيها بعض الأفكار الملائكية التى تفوق طابع البشر وكثير من الأفكار الشيطانية ....هي للبعض بمثابة وكر للأفكار المحمومة يعج بأشياء كثيره مشوهة المعالم قادره على حرق العالم ألف مرة ومرة وللبعض الآخر تحوي رحيق الأفكار المعتقة التي تسع مائات الكرات الأرضية ، المعادلة الصعبة هنا في من له القدرة على الأقتراب من تلك المنطقة داخل عقلة ليأخد منها لا لتسلب هي منه التحلي بالإرادة هنا وثبات الأنفعال بمثابة ورقة لعب محروقة ليس لها من الحول والقوة شئ وإذا حدث أن دخلناها تكون النتيجة غير متوقعه في أعين غيرنا، الشخصية ..... النفس .... الجنون .... العقل وأوقات الظروف المحيطة تكون هي الوجه الآخر لتلك المنطقة داخل عقل كل واحد منا وحتمية التميز أو التمرد هي أحد الطرق التي تؤدي إليها رغم أن خارطتها قد نالت نفس مصير أطلانتا ، ربما تكون هي الشعرة التي بين الجنون والعقل أو ربما ليس في اللغة مفردات تعرف معناها، السؤال هنا ماذا لو هذه المنطقة أصبحت في منال الجميع وتصحر باقي العقل ؟ اترك الاجابة لكم
----------------------
التصميم بولسطة مكسرات
_______________

6 comments:

آه وكفى said...

أغوص فيه
بتعمق
تنسلخ هواجسي
لتترنح في دنيا الاوجود
وتصبح مجرد اشباح هلامية
يريحها تلك الشعور كثيراً
إنما بالمقابل ,, أحترق
ونظل على تلك الحالة من العدم
واللا لون
الى ان تظهر حفنة من الالوان المتميعة
لتثلجني
_()-

ــــــــــــ

سامحني يامكسرات مش فاهمة اي حاجة من اللي فوق ده
فقط كنت محتاجة أهزي

تحياتي

يا مراكبي said...

قصدك إن مثلث برمودا هو وكر للأفكار؟

ما أعتقدش قصدك كده

لكن التصميم فعلا بيدل على مثلث برمودا

كأن فيه إعصار ما بيختفي جواه الأشياء لمنطقة أخرى مشوشة ومجهولة
يمكن كان يبقى أحلى لو المنطقة الخضرء يمين بقت زرقاء؟

SAYED SAAD said...

اه وكفى
الصديقة العزيزة

ولا يهمة ولا انا كمان هههههههه
:)
كل الود
سيد سعد

SAYED SAAD said...

يا مراكبي\
اخبارك اية يا باش مهندس
صدقنى اخضر او ازرق هتلاقي في النهاية هي مجرد الوان والنتيجة واحده
تحياتي
سيد سعد

سمراء said...

مهما كانت درجة شفافيتنا فنميل للتواري حيث ان هذا الوكر هو مكاننا الآمن

وان اردنا ان يغزوه الاخرين سيكون ذلك متاحا فقط في هذا العالم الافتراضي الذي نعيشه
حيث يكون الغزو ايضا افتراضي


سمراء

SAYED SAAD said...

سمراء
الفكرة نفسها يمكن ان تختفي او تولد ملايين المرات بصور مختلفة في موطنها الاصلي العقل
دمتى بكل خير
سيد سعد