Sunday, September 30, 2007

سيدتى

..........سيدتى
أنا جسدي مسكونٌ بك
تزلزلة رجفة الأشواق اليك
تشربين الماء من كف يديا
وأنا الظمئان منك في الدنيا
-----------------------------------
..........سيدتى
يا أجمل عمر أعيشة داخل
عمري يا أرضاً هى قدري
ترقصين معى على الأنغام مبتسمة
وكأن الألحان لكِ كتبت
-----------------------------------
..........سيدتى
يا مجري الدم في جسدي
يا روحاً وسط السنين هى وتدي
أعيش بكِ وتعيشين لي
حفظك الله من العيون والحسدِ
-----------------------------------
.......... سيدتي
أشرقى لا تغيبي فعروقي من نبضي تحترق
وضلوعي حول قلبي كالجمر لا تفترق
فكوني لي كالندى على الزهرِ
كقطعة ثلج اطفأت الحطبِ
-----------------------------------

Sunday, September 23, 2007

بقايا حبيبة

تجمعت الدقائق والساعات و الأيام مكونة ورائها سنوات أصبحت بمثابة الجدار الفاصل بين حب حياتة القديم بقدسيتة وحاضرة الذي يعيشة حتى أعتاد أن يقول (حبي القديم) كان ينطقها في فترة من هوس ومجون المشاعر والأحاسيس عندما يكون وسط اقرب المقربين(أشعارة) والتى بمنتهى السهولة تأخذ بيدة ليتسلق جدار السنوات تلك ليرى مرة أخرى مشاهدة القديمة تعرض أمام عينية كشريط سنيمائي يري الوردة وهى تُهدى وتُجفف، يرى قصيدة غزل تُنظم شطورها لرقة عينيها وصورة تهدى للذكرى
يغيب عن الدنيا ينسى العالم لاتعني له كلمة الزمن شيئ .... لا تعنى له عناصر الحياة على وجه الأرض أي معنى يصبح ماضية هو حاضرة ثم يرجع مرة أخرى إلى ما علية إلى واقعة يترك آله الزمن تلك التي سافر بها إلى الوراء دون قصد أو وعي منه ولايزال عالق في ذهنه حروف (حبي القديم)
يثور على نفسة ماذا تعني له
هل أصبح مقياس الحب هو درجة حداثتة أم مدة أستمراره
هل مكيال الحب هو ..... وهل..... وهل
تحاور مع نفسة كثيرا ماذا تبقى عنده ليستخدم هذه الجملة يمكن أن تكون مجموعة الذكريات الموجودة داخل أعتق الخزائن في قاع قلبة أو الهدايا التي بات مصيرها البقاء أسيرة السكون داخل دولاب ملابسة أو الأبتسامات الشاحبة التي تترصع بها شفتاه عندما تستعد دموعة للأنهيار محترقة
حتى تأكد أن الذكريات أصبحت عنده مجرد ثوب ملكي قديم جدا مهلهل يرتدية دون أن يشعر وأنه أنتهى فقط
بأمتلاك بقايا حبيبة يمكن ... ربما ... محتمل أن يكون هو أيضا عندها بقايا حبيب

Monday, September 17, 2007

أوقات جافة

ماذا لو أختلط الواقع بالخيال، ماذا لو تذوقنا عذوبة البحور، وتنفسنا فوق سطح القمر، ماذا لو تسابقنا مع الطيور وسَبَحنا في قطرة مطر. أشعر بأفكاري اليوم مجنونة مرتدية ثوب التمرد والأعتراض على واقعها تخرج مع أنفاسي تتطاير إلى أعلى مع دخان السيجارة ، أنظر إلى مساحة الفراغ الموجوة بيني وبين جدارغرفتي ويدي تتسحب بهدوء إلى كوب القهوة كل ذلك وأنا أتذكر أبتسامة الجيوكاندا في وجهي ... محاولاً أن أتلمسها شغوفاً على حركة كل نفَس غلف هذه الأبتسامة عذراً (دافنشي) فكل رجل له جيوكاندا تسكن في منطقة بعيدة جداً في عقلة تنافس جمال ما تحتوية صورتك، أحساس مزعج لكن جميل، أذهب بخيالي دون أن أشعر أراها... أسمعها... أرجع إلى واقعي إلى ضوء (الأباجورة) الخافت في غرفتي أتصارع مع مشاعري المعترض منها والمرحب حتى أصل إلى رغبتي في تشغيل (جهاز الكمبيوتر) لكي أستمع إلى غناء (منير) وقدماي ترفض التحرك وكأنها تعاطفت معي ظناً منها أن بقائي غريقاً مع أطلال ذكرياتي يمكن أن يزيد دمي قطرة ، أفيق على رنة (موبايلي) أحد أصدقائي يتصل.... أجيبة بصوت وكأني سقط من الدور العشرين... يحدثني (أية يا عم أنتوا فين مش بتردوا على تليفون البيت لية هو أنا ناقصك كل ما أرن على حد أنهاردة يفتح عليا) أجد نفسي أبتسم والكلام يتعثر بين لساني وشفتاي وكأن هذه المكالمة بمثابة قطعة الثلج التي وضعت على قروح الذكريات فأعود مرة أخرى إلى روتين الحياة أضيئ نور غرفتي أكثر أفتح (دولاب ملابسي) أنتقي بعضاً منها لأرتدية وللمرة لا أدري كم عددها أبحث عن حذائي وأنا أتمتم (مفيش مرة الاقيها على طول كل مرة أدور عليها كدة) وكعادتى أسئل أمي لتدلني على مكانها أستكمل ملابسي واضع بعض من عطري المفضل وأذوب مرة أخرى في حياتي على أمل أن تنسج لي ذكرياتي مرة أخرى صورة الجيوكاندا أقصد حبيبتي

Sunday, September 9, 2007

لـــن أعــــــود

صدقني لن أعود سأسافر بعيداً عن عالمك أعدك بأني لن أعود، كل ما بنيتة في سنين الحب الماضية تركته لن أنظر ورائي، يمكنك أن تبقى فيه وحدك ولو أني لا أعتقد ذلك فمن لا يملك أن يحافظ على جسور العشق لا يمكن أن يحتوي ذكرياته أنت الآن لك حق الأختيار لك القدرة على أن تجد قلباً آخر تسكن فيه ولو أني لا أستطيع أن أصدق ذلك فأنت تحتاج قلب ذئب، صدقني تجرد من مشاعر البشر أتركها فهي معك هزيلة ضعيفة تحسب عليك فقط ، أعلم بأنك لن تتمسك بأطراف الأمل لتتوهم ببقائي فقد تعقددت الكلمات والأفكار وأصبح البقاء محال لذا صدقني لن أعود سأسافر بعيدا عن عالمك أعدك بأني لن أعود

Saturday, September 8, 2007

نــبــضـــات

تجتاحٌنى نبضات تثور داخلي نبضات
لودُقت داخل جبل لتحطم وأصبح فُتات
بركان حب يدفئني وعيون الناس تحسدني
على قلب خلق ليحويني ويُسكن بي النبضات
أعيش أعيش لمن بعدة وأحقق لمن وعده
فأماني الحب تحيرني تجعلني ألمس السماوات
أشتاق لقلبة يلمسني أشتاق لقلبي يلمسة
لتهدأ روحي في جسدي فإذا تتملكني النبضات
آه لو حبيبي قابلتة أو رأت عيني عينة
تزيد بقلبي رجفة العشق وكأنه لا يعرف السكات
ما للورود ومالي تحيرني وتشغل بالي
كأن حبيبي منها ونظراتي اليها فراشات
حبيبي ما عرفت الحب حبيبي ما عرفت الهوى
إلا منذ أن تحاببنا وهديت قلبي بالنبضات

Wednesday, September 5, 2007

علــــى المـــوضـــــــة

على الموضة ....... كتير قوي اليومين دول بيحبوا يلبسوا على الموضة، يتكلموا عن الموضة، يسرحوا شعرهم على الموضة كل الأمور دية مش عيب ولا غلط ، أكيد كل واحد فينا نفسة يحس بجاذبيتة ويحس بالقبول في عيون الآخرين لكن الغريب أن بسبب الموضة دية الواحد بقى يشوف حاجات عجيبة زي أنك مثلا تلاقي واحد ماشي في الشارع ولابس بنطلون جينس واااااااااااسع خلاص مستني فرصة ويقع من على وسطة وعلى شرط أيه لازم البوكسر يبان دي حاجة؛ الأعجب بقى تلاقي شاب تاني ماشي مع أصحابة وتقريبا موقف كل شعرة لوحدها لفوق؛ طبعا أول أنطباع بيجي للواحد أنه أتكهرب أو حد خضة بس لأ الحقيقة غير كدة دة بيبقى ضارب شعرة جيل ما أنت جاهل ما تعرفشي في الموضة (مش أستيل) ولا بقى الجنس اللطيف تلاقي بنوتة زي القمر تبقى عايز تاكلها بس لابسة فستان وربطه شعرها (ببندانة) تخليك تنسي الجمال اللي قدامك وتفتكر على طول شكل الخدامة اللي كانت في أفلام إسماعيل يس زمان وبعدين يسيبوا اللبس دة وتبقى الموضة الشبشب بتاع الحمام (الزنوبة) أظن ماحدش ما يعرفهوش (أبووردة) أو بقى اللي طالعين بيه اليومين دول محجبة ولابسه (بدي) من فوق على (البندكور) متعرفشي أيه علاقة اللبس بالحجاب بس أهي موضة؛ يا جماعه أنا مش ضد الموضة ولا ضد أننا نبان بشكل عصري يواكب الفترة اللي أحنا بنعشها لية مايبقاش شكلنا متوازن بين مجتمعنا و بيئتنا وسننا والموضة اللي تليق علينا محدش قال أننا بسبب الموضة نخلي شكلنا مقرف في عيون الناس، وسلام

Tuesday, September 4, 2007

الحق الباطل – 2

في الأشارة أوعلى ناصية شارع تلاقي واحد شاورلك وبمنتهى الأدب يقلك (الرخص) تقلة خير يرد بمنتهى الأدب تاني، لو سمحت (رخصة العربية ورخصتك) وأركن على جنب علشان متعطلشي حركة المرور طبعا يتهيألك أن أنت عربيتك رايحة تعمل عملية أنتحارية يفضل يتفرج على الرخصتين وبعدين يقلك كده أنت هتدفع غرامة فورية تقلة لية أنا ماشي صح ومكسرتش لا أشارة ولاجريت بسرعة يقلك منا عارف أنت عربيتك المساحات بتاعتها مكسورة ولازم محضر أمن وسلامة، فلما يبدأ وشك يتخنق وتبان عليك علامات الحيرة من اللي هتدفعة، يقوم يقلك طيب أنا هتصرف أنت شكلك مكنتش تعرف التعليمات هات( 20 جنية) وأمشي أنت وملكشي دعوة تقوم أنت تحسبها أدفع غرامة (50 جنية) ولا أعمل أية وطبيعي تقوم مطبق أيدك بالعشرين جنية، وتمشي ويدار ما دخلك شر مش عارف أية الأهم اللي يشوفة خايف على سلامتى وسلامة حركة المرور وأن عربيتي تبقى سليمة يقول حقة مفهاش كلام، واللي يشوف طلبة للعشرين جنية ينسي اللي قاله؛ مش عارف حق ولا باطل، وعي ولا جهل؛ بس سيبكوا من كل دة السلطة بالرز بلبن بتبقى أحلى، سلام

Monday, September 3, 2007

عصافير بتهوهو

كان يما كان ، كان في شجرة مليانة أعشاش عصافير وكانت كل يوم العصافير دية تغني وتلعب وتتباهي بتاريخها ، الغربان قالت اية دة ازاي دة يحصل وفضلوا يفكروا و يفكروا وقرروا تجيبوا الحداية العرجة تعيش جوى عش من الأعشاش اللي موجودة جوى الشجرة – متسالش نفسك ولا تسألنى لية جابوا الحداية عيب عليك - وفعلا جت الحداية وقعدوها بالعافية ، وبقت كل يوم الحداية يا تضرب في العصافير يا تموت فيها والعصافير تهوهو...... تهوهو ومحدش مصدق أيه دة في عصافير بتهوهو، آه ما أنا هقولكم ، شوية العصافير دية لما ما عرفتشي تطلع الحداية من عشها وشايفة بقيت العصافير على الشجرة قاعدين ومسترحين قالت (شو هادا بدنا ندافع عن دورنا القش)، ومن ساعتها بقت كل كام عصفورة كدة يتجمعوا مع بعض ويقولوا على نفسهم احنا فصيلة ....... ،وشوية يقولوا احنا حركة......... ،وشوية يقولوا احنا نصر...... العجيب اية بقى ان طول ما الحدايه بتضرب فيهم وبتموتهم يبطلوا هوهوة مهو مش فاضين دول بيموتوا يا عينى ، طيب لو الحداية بطلت تموت فيهم يرجعوا يقولو احنا واحنا والعجيب انهم بقوا يموتوا في بعض منهم فيهم وكل مجموعة بقت عايزة تاخد مكان التانية وتبقى هى المتزعمة (السلطة الخضرا) ولو مضربوش في بعض يضربوا في (الجيش اللبلابي) يبقى اللي بنسمعه دة اية مش هوهوة عصافير .على فكرة انا وانتوا واللي حولينا عصافير بس لسة الدور مجاش وسلام

البــــــرد الســـاخــــن

فترة من الزمن مدتها أربع ساعات تحصلت عليهم بعد سنين من الغربة و جمود المشاعر وبعد ما أعتقدت أنه لا توجد نساء أخري على أبواب مدينتك يمكنها أن تقتل ماضيك وفجأه يرق اليك الزمن ويمنحك سويعات قليلة تتلمس فيها كف يديها، تغرق داخل حدقة عينيها وتحتضنها برقة كأنفاس طفل في ليلة شتاء ، يعم عليك الهدوء أمامها، وأنت تتكسر أضلوعك من دقات قلبك، تحدثها وتحدثك وتلاعبها فتبتسم ، تقترب منها لتشم انفاسها،تقلب صفحات ذكرياتك كما تقلب البوم الصور الذي في يدك وانت تمسح من علية أتربة الزمن ، تهرول وراء أمنياتك وأنت تتعرقل في دموعك، تلهث أنفاسك في صدرك راغبة في الخروج وتأبى شفتاك أن تخرجها وتفيق على أن الصفحات كلها أنطوت ولازالت ذكرياتك تحوم داخل عقلك فتبتسم وأنت تتمتم من رجفة الشوق قائلا
أشتقت أليك يا امي

Sunday, September 2, 2007

الحق الباطل - 1

عالم سريع الأحداث تنتقل فية المعلومة بقوه عالية إلى كل انحاء المعمورة تحت مظلة مجموعة من الدول استطاعت ان تجعل بينها وبين دول أخرى كثيرة فارق فكري ومادي مكنها من ان تصنع وتصدر منتج جديد يسمى بالتكنولوجيا ومن ضمن المجتمعات التعيسة المستقبلة لهذة التكنولوجيا مجتمعنا العربي الذي يعيش فترة اضعف من ان تقارن بفترات اخري عاشها هذا المجتمع ومن ضمن ما اثار الحسرة والغيرة في نفس الوقت هو غياب الوعي الفكري لدي كثير من الناس في هذة الفترة فكل واحد منا لدية بريد الكتروني خاص به يمكن دخولة من خلال العمل او المنزل او من خلال هاتفه المحمول واصبح ارسال البريد الالكتروني اسرع بكثير من البريد الورقي وهذا ما جعلنى اري الحق المقصود به باطل والوعي الممسوخ لدي كثير من الشباب والذي كنت اعتقد انه من بينهم مثقفون يمكن ان يرون الامور بنظرة سليمة وكان ذلك عندما بدأ ينهال على بريدي الاكتروني مجموعة كبيرة من الاحاديث الغير صحيحة والقصص المحبوكة كأنها من الأثر للسالفين من الصحابة والصالحين وحتى الرسول لم ينجي من هذة القصص الغير صحيحة مثل قصة( الاعرابي والرسول التي تحكي عن مدي كرم الله الشديد) الاتعس في الأمر ايضا ان اجد بريد الكتروني من احد الاصدقاء عبارة عن سورة من المصحف الشريف يطلب منك ان تقراها عشرة مرات وهذا امانة فعنقي لأنى لو لم افعل هذا سوف اخسر تجارتي مثل التاجر الفولاني أو سوف تتأخر رتبتي او الترقية القادمة لأنى لم افعل هذه الامانة والتى يدعى من اخترعها أن احد اهل البيت اتى له في المنام واوصاه بذلك
فمثل هذه النوعية من الافكار اكدت انه الفقر ليس مادة بل الفقر وعى ايضا لأنه ببساطة اذا سأل كل واحد منا ما الهدف من نشر الخرافات بين الناس ما الهدف من ترسيخ افكار ومعاني خاطئة عن ديننا وعقيدتنا في مناسابات الكل متعطش فيها للتقرب إلى الله ، كل ذلك يجعلنا نفكر مليون مرة ان مبدأ فرق تسود ما زال ناجحا بيننا وأن غياب الوعي لعدم المامنا بامور ديننا ساعد على ذلك فهي مجرد رسالة الكترونية تحمل بعاني طيبة لكن مقصود بها شر